فقدان الشهية عند طفلي كيف اعالجه ؟

فقدان الشهية عند طفلي كيف اعالجه ؟


 فقدان شهية الاطفال  أمر شائع بين الكثير من الأطفال وتعاني منه الكثير من الأمهات.

عادة ما يظهر فقدان الشهية لدي الطفل من سن عامين وحتي 6 أعوام، وهناك العديد من الأسباب التي تجعل الطفل في هذا العمر يفقد شهيته بشكل كبير. يؤثر فقدان الشهية بالتأكيد على الطفل، ويؤثر على الأم حيث تعاني كثيرًا عندما تقدم للطفل الطعام ولا يتناوله. لفقدان الشهية أثار سلبية على جسم الطفل حيث أنه يفقد الكثير من العناصر التي يحتاجها، مما قد يؤثر بالسلب على صحته. سنقدم لكِ بعض النصائح الهامة التي يجب أن تتبعيها كي تساعدي طفلك على فتح شهيته.

لا تتحدثي كثيراً عن مسألة تناول الطعام

من أكثر الأخطاء الشائعة التي ترتكبها معظم الأمهات عندما يفقد الطفل شهيته، هو الحديث بشكل دائم عن هذا الأمر مع الأسرة والأقارب، وذلك بالتأكيد بسبب خوف الأم على الطفل وعلى صحته، ولكن  لا تدرك الأم أن الحديث في هذا الأمر كثيراً قد يؤثر على شهية الطفل ويزيد من فقدانه الشهية. فقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن هذا الإهتمام المبالغ فيه يجعل الطفل يزيد من إصراره على عدم تناول الطعام، وذلك لكي يحظى باهتمام وعناية أكبر من الأسرة والأم. لذا، فإذا كنتِ قلقة بشأن هذا الأمر فلا تحاولي إظهاره بشدة أمام الطفل، لكي لا يزيد تعنته وعدم رغبته في تناول الطعام بشكل أكبر.

اجعلي طفلكِ يساعدكِ في تحضير الطعام

إذا كان عمر طفلكِ أكثر من ثلاث سنوات، فيمكنكِ أن تجعليه يساعدكِ في تحضير وجبة لذيذة يحب الطفل تناولها. تحدثي معه واقنعيه أنه هو من قام بتحضير الطعام بنفسه، حتى لو قام بمساعدتك في أشياء بسيطة للغاية. فإقتناع الطفل بأنه هو من قام بتحضير الوجبة التي يحبها، ووقوفه بجانبك أثناء طهو الطعام وشم رائحته الزكية، ستجعله بالتأكيد يُقبل على تناول الوجبة بحب ودون أي تردد لإكتشاف نتيجة ما صنعته أنامله.

عدم إجبار الطفل على تناول الطعام

إجبار الطفل على تناول طعام معين وكميات معينة خطأ شائع تقع فيه الكثير من الأمهات. فإجبار الطفل على تناول كمية محددة من الطعام، وتناول أطعمة لا يحبها واستخدام أسلوب الترهيب والعقاب، يكره الطفل في الطعام بشكل أكبر. لذا، حاولي أن تقدمي لطفلك الوجبات التي يحب تناولها ولا ترغميه على تناول كميات معينة من الطعام. فعندما يفصح الطفل عن رغبته في الإنتهاء من الطعام، لا تمنعيه من ذلك ولا تستخدمي معه أسلوب الترهيب، بل بالعكس شجعيه على تناول الطعام وكافئيه عندما يتناول الطعام الصحي.

عمل التحاليل والفحوصات للطفل

إذا وجدتِ أن طفلكِ قد فقد شهيته بشكل مفاجئ بعد أن كان يتناول الطعام بشكل جيد، فلابد من عرض الطفل على الطبيب وعمل التحاليل والفحوصات اللازمة من أجل الإطمئنان على صحته. فقد يكون فقدان الشهية لديه له سبب عضوي. من أكثر الأسباب العضوية التي تعمل على سد شهية الأطفال، الديدان المعوية، و ألم المعدة، والتسنين، وطفيليات الجهاز الهضمي، و ألم الحلق، و إلتهاب اللوز، و إلتهاب الأذن والوسطى وغيرها. لذا، يجب عمل الفحوصات للطفل وعلاجه من أي مرض قد يعاني منه. إحرصي على عدم إعطاء طفلكِ الأدوية التي تفتح الشهية، لأن لها آثار جانبية وأضرار كثيرة على جسم الطفل. وبدلًا منها، يمكنكِ إعطاءه الفيتامينات والمكونات الطبيعية لفتح شهيته دون ضرر، مثل التمر، الحليب، الزعتر ، الخضراوات والينسون.

عدم إعطاء الطفل السكريات والحلويات

السكريات  والحلويات لها الكثير من الأضرار على صحة الطفل، كما أنها تعمل على سد شهيته بشكل كبير للغاية، لذا احرصي على عدم اعطاء طفلك كميات كبيرة منهم، فتناول هذه الحلويات بكميات كبيرة يسد شهية الطفل ويجعله لا يرغب في تناول الأطعمة المفيدة. تحتوي الحلويات أيضًا على المواد الحافظة التي تضر جسم الطفل، لذلك حاولي توعية طفلكِ بأضرارها حتى يتجنب تناولها شيئاً فشيئا. احرصي على تقديم الطعام الجيد

فقط لطفلك و قدمي له الحلويات المصنوعة في المنزل، بسكريات قليلة وأضرار أقل.